افلام وثائقية

دار الكتب والوثائق الوطنية

المتحف الوطني العراقي





 

الدكتور كمال مظهر

من المؤرخين العراقيين المعاصرين المتميزين .. له حضور فاعل على الساحة الثقافية العراقية منذ أوائل السبعينات من القرن الماضي .. أستاذ جامعي ومؤرخ وباحث من الطراز الأول . له كتابات ودراسات نشر بعضها في الصحف العراقية والعربية والأجنبية . كما أجريت معه حوارات صحفية كانت معظمها تدور حول القضية الكوردية ولكونه كورديا كان يؤكد باستمرار على مبدأ ثابت عبر عنه أكثر من مرة وملخصه انه ((إذا لم أكن كرديا أصيلا فلن أكون عراقيا أصيلا )) .
ولد الدكتور كمال مظهر احمد الحاج رسول في قرية اخجلر وهي في ناحية تابعة للواء كركوك سنة 1937 . كان والده ضابط شرطة . أنهى دراسته الثانوية سنة 1955 ودخل دار المعلمين العالية

( كلية التربية فيما بعد ) ببغداد وتخرج فيها سنة 1959 . وقد حصل على البكالوريوس في التاريخ بمرتبة الشرف سنة 1959 . 
سافر الى الاتحاد السوفيتي السابق لإكمال دراسته العليا وحصل على الدكتوراه سنة 1963 من معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية ولم يقف عند هذا الحد ، بل استمر للحصول على دكتوراه ناؤوك من المعهد ذاته سنة 1969 وهي أعلى شهادة معروفة في الاتحاد السوفيتي آنذاك .
عاد الى العراق وعمل مدرسا في قسم التاريخ بكلية الآداب ورقي إلى مرتبة الأستاذية سنة 1981 . أعيرت خدماته الى المجمع العلمي الكردي وشغل منصب الأمين العام ومساعد رئيس المجمع للشؤون العلمية بين سنتي 1971 و1975 . كتب عنه صديقنا الأستاذ حميد المطبعي في موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين (الجزء الأول ، بغداد ، 1995) .اشرف على لعديد من رسائل وأطروحات الدراسات العليا في جامعات عديدة وكانت معظم هذه الرسائل والاطروحات تدور حول الشؤون الإيرانية وقضايا تاريخ العراق المعاصر والسياسة التركية ومسائل الفكر والاستشراق والشخصيات التي قدر لها أن تقوم بدور مهم في تكوين العراق الحديث والمعاصر .
كان الأستاذ الدكتور كمال مظهر احمد يؤكد باستمرار على أهمية الأخوة العربية الكوردية ليس على مستوى الوطن فحسب وإنما على المستوى القومي . ومما كان يصرح به باستمرار أن الكورد كسبوا بعد دخولهم الدين الإسلامي الشيء الكثير فلقد ((تحولوا إلى عنصر مهم . من عناصر بناء الحضارة العربية الإسلامية والشواهد في هذا المضمار أكثر من أن تحصى ومنها مثلا جيش صلاح الدين الأيوبي ، فالمؤرخ عماد الدين الكاتب والمؤرخ ابن الأثير الذي قلما يلتقي مع عماد الدين كاتب صلاح الدين الأيوبي في هكذا قضايا يؤكد أن نحو نصف جيش صلاح الدين الأيوبي كان من المتطوعين الكورد وهناك شواهد أخرى كثيرة)) .
للأستاذ الدكتور كمال مظهر احمد مؤلفات عديدة وخاصة باللغتين العربية والكوردية .

وكل هذه المؤلفات باللغة العربية .كما ان له مؤلفات اخرى باللغتين الكوردية والروسية.
حول ميله للتاريخ واهتمامه به قال بانه أحبب التاريخ بتأثير مدرس اسمه محمد حوييس درسه في كويسنجق وقد أصبح هذا فيما بعد عضوا في المجلس التشريعي لكوردستان العراق . 
وفي المرحلة الجامعية تأثر بمجموعة من أساتذة التاريخ المعروفين أبرزهم الأستاذ الدكتور زكي صالح والأستاذ الدكتور مجيد خدوري . كما تعلم من علي حيدر سليمان ، وأعجب بكتاباته وخاصته كتابه الذي ألفه سنة 1929 وكان كتابا مدرسيا لطلبة الصف الثالث المتوسط وعنوانه ( المدنية الأوربية) .
مؤخرا أجرت معه ( ذكرى محمد) حوارا في القناة الفضائية ( الشرقية) بثت على حلقتان بعنوان ((صفحات من تاريخ العراق مع الدكتور كمال مظهر احمد في برنامج ذاكرة )) . وقد أكد في هذا الحوار انه يعكف حاليا على تقويم ما تعارف عليه المؤرخون وخاصة فيما يتعلق بتاريخ العراق المعاصر ومن ذلك مثلا أن هناك شخصيات عراقية خدمت العراق لكنها تعرضت للظلم وأبرزها شخصية الملك فيصل الأول وشخصية نوري السعيد وشخصية الدكتور محمد فاضل الجمالي . ويحمل الدكتور كمال مظهر احمد كل القوى السياسية الفاعلة خلال المدة الواقعة بين سنتي 1958 و2003 مسؤولية التقاتل والاختلاف وأضاف ((كان ينبغي ان يبقى الجميع في خندق واحد لان ما يجمعنا هو اكثر من الذي يفرقنا )) . ويعيب الدكتور كمال مظهر احمد على تلك القوى بانها اندفعت باتجاه الانفعال وابتعدت عن المساومة ، والمساومة لاتنتقص من الكرامة ونحن اليوم بحاجة الى الحكمة ، وعندما اقتضت الحاجة ومصلحة الاسلام دخل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في مفاوضات مباشرة مع قريش ( من دخل دار ابو سفيان فهو آمن ) على الرغم من ان عم الرسول قد قتل من قبل ابي سفيان ، فالرسول الكريم دخل في المساومة من اجل رفعة الدين الاسلامي فلا سياسة دون مساومة .. التكتيك في العمل اليومي والثبات في الاستراتيجية .
اهتم الاستاذ الدكتور كمال مظهر احمد بتوثيق جوانب مهمة من التاريخ الكردي الحديث ،وابرز دور الصحافة الكردية ومن ذلك كتابته عن جريدة (تكيشتن اراستي) أي فهم الحقيقة (بالكردية) وهي صحيفة أصدرها الإنكليز بعد احتلالهم بغداد في 11 آذار 1917 .
يؤكد الدكتور كمال مظهر احمد على الوثائق ولا يغفل أهمية المذكرات وقد ساعد في إصدار مذكرات كل من احمد مختار بابان وفؤاد عارف لكنه يحذر طلابه وقرائه من الوقوع تحت تأثير أصحاب المذكرات فالمذكرات مصادر أصيلة ومهمة ولكن على الطالب والباحث ان يكون سيد مادته وليس عبدا لها .    
فيما يتعلق بسقوط الدول يقول الدكتور كمال مظهر احمد انه كمؤرخ يؤمن بان العوامل الداخلية هي الأساس لخلق الحدث التاريخي . اما العوامل الخارجية فلا يمكن الا ان تكون عوامل مساعدة وفي حال توفر الظروف المناسبة او التربة المناسبة لكي تفعل العوامل الخارجية فعلها . ويضرب على ذلك مثلا فيقول : (( عندما يحاولون اليوم إلقاء تبعة انهيار الاتحاد السوفيتي السابق على شخص غورباتشوف او المخابرات الامريكية فإنني أقول من خلال المتابعة الدقيقة أن المخابرات السوفيتية كانت أقوى بكثير من المخابرات الأمريكية حتى انه شخصا مثل وزير الدفاع الفرنسي في عهد ميتران كان على ارتباط بالمخابرات السوفيتية او فيلبي البريطاني المعروف ، ومع ذلك تمكن الغرب من النيل من الاتحاد السوفيتي لان النيل كان في الانهيار الداخلي علينا ان نعيد النظر في مواقفنا )) .    
ويؤكد الدكتور كمال مظهر احمد ان المصالح المشتركة تجمع عادة مجموعة من القوميات في إطار شعب واحد  ((وما يجمعنا نحن العرب والكورد أكثر بكثير مما يفرقنا وان بسطاء الناس يدركون هذه الحقيقة بصورة جيدة                                                                                                                في مقابلة أجراها معه محرر في جريدة العراق ( البغدادية) ونشرت في العدد الصادر يوم 21 تموز 2001 يقول الدكتور كمال مظهر احمد (( إن التاريخ الكوردي لم يدرس بعمق وبعلمية على صعيد الوطن العربي إلا ما ندر ، بينما نحن بحاجة إلى دراسته بصورة عميقة ، والمصلحة تقتضي ذلك وإننا بحاجة إلى إعادة بناء الجسور .. ومع ذلك فانا متفائل وأتوقع ان كل هذه الأمور ستتحول إلى الماضي والى دروس وعبر )) ويشير الدكتور كمال مظهر احمد إلى بيان 11 آذار 1970 المتعلق بحل القضية الكوردية في العراق ويقول ((بأنه نقطة تحول مهمة )) .  
يقول السيد زهير كاظم عبود في مقال له عن الدكتور كمال مظهر احمد منشورا على الموقع الالكتروني (البوابة العراقية ) يوم 14 تموز2005(( ان الدكتور احمد ليس صاحب تجربة كبيرة في الدراسات التاريخية ، وانما صاحب تجربة فكرية وسياسية خاضها ضمن تفاصيل العمل السياسي العراقي )) . والباحث يتلمس بحق تمسكه الوطني من خلال اعتزازه القومي بالكورد والذي يشكل رافدا من روافد النسيج الوطني العراقي .
كرم الدكتور كمال مظهر في العراق من بيت الحكمة وهو مؤسسة فكرية كبيرة ( تشرين الثاني 2002) مع نخبة من المفكرين والعلماء والمبدعين أمثال الدكتور عبد الصاحب حسن علوان (الدراسات الاقتصادية) والدكتور فاضل زكي محمد ( الدراسات السياسية) والأستاذ حكمت عبد الله البزاز (الدراسات التربوية) ومما قالته جريدة الثورة (البغدادية) في حينه (24 تشرين الثاني 2002) (( وتظهر الشخصية العلمية الكوردية المعروفة الأستاذ الدكتور كمال مظهر الحاج رسول لتسلم جائزته بتواضع العلماء وقد مضى على حصوله على شهادة الدكتوراه أكثر من خمسة وثلاثين عاما وهو لا يزال طالبا وأستاذا فهو يقرأ بقدر أو أكثر مما يقرأ طلاب العلم وفي ذات الوقت فهو أستاذ في كلية الآداب ـ جامعة بغداد ، اشرف على عشرات الرسائل والأطاريح وناقش المئات منها .. ولا يزال يعتقد انه في بداية طريق العلم )) .   
الخلاصة فان صديقنا وزميلنا المؤرخ الأستاذ الدكتور كمال مظهر احمد يعد معلما من معالم المدرسة التاريخية العراقية المعاصرة ، وقد عرفناه منذ سنوات بعيدة ، أستاذا مقتدرا ، وباحثا أصيلا ، والاهم من ذلك كله إنسانا فاضلا .
































































































الملك فيصل الاول

الملك غازي

الملك فيصل الثاني

معرض المتحف

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى


جميع الحقوق محفوظة. متحف جامعة بغداد 2015